ما الأصح ؟؟ أن نقول حوار الحضارات أم ...

اذهب الى الأسفل

ما الأصح ؟؟ أن نقول حوار الحضارات أم ...

مُساهمة من طرف mohamed في 30.03.07 16:04

ما الأصح ؟؟ أن نقول حوار الحضارات أم صدام الحضارات


منذ العهود القديمة والتاريخ يذكر لنا أشكالا وصورا عديدة لصدام الحضارات.

لكنه لم يذكر لنا مطلقا شيئا عن حوار الحضارات

فالحضارة لا تقبل أبدا أخرى مختلفة عنها فلقاؤهما لا ينتج عنه إلا الصدام والصراع.

إنه مضحك فعلا أن تسخر منا الدول الغربية فيقنعوننا بالتخلي عن حضارتنا بدعوى حوار الحضارات.

والأمر ليس حوارا وإنما يريدون أن يقضوا على حضارتنا فأعيتهم الوسائل.
mohamed
mohamed
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 517
العمر : 28
Localisation : Tunis
نقاط : 10
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما الأصح ؟؟ أن نقول حوار الحضارات أم ...

مُساهمة من طرف Assadullah في 30.03.07 19:48

شكرا أخ محمد على طرح الموضوع .... و يقولون أيضا حوار الأديان ....
و ينسون أو يتناسون قول الحق تعالى إن الدين عند الله الإسلام
ربما كان الأصح قول حوار الديانات لأن الديانة هي الرسالة وقد أنزل الرحمان التوراة على اليهود و الإنجيل على المسيحيين ثم جاء القرآن للعالمين ورضي الله لنا الإسلام دينا

Assadullah
Assadullah

عدد الرسائل : 37
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 30/03/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما الأصح ؟؟ أن نقول حوار الحضارات أم ...

مُساهمة من طرف mohamed في 30.03.07 20:01

أخي حتى الديانات لا تحاور


فمتى رأيت الإسلام يحاور اليهودية ومتى سمعت بالمسيحية تحاور الإسلام

الحوار الوحيد الذي صار هو الحروب الصليبية التي لازالت متواصلة إلى الآن
mohamed
mohamed
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 517
العمر : 28
Localisation : Tunis
نقاط : 10
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما الأصح ؟؟ أن نقول حوار الحضارات أم ...

مُساهمة من طرف samir في 01.04.07 17:52

أخي أسد الله لم تجبني

هذه الدنيا أخي غابة كبيرة

وفيها الناس حوت ياكل حوت

وقليل الجهد اليموت

لا يوجد أبدا ضعيف يحاور قويا

ولا قويا يفاوض ضعيفا

هذه الدنيا صراع وحروب متواصلة

صراح مصالح. وصراع رغبات وصراع أفكار وصراع حضارات

أما الحوار فهو غلاف زائف يغلفون به صراعاتهم

samir

عدد الرسائل : 21
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 31/03/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما الأصح ؟؟ أن نقول حوار الحضارات أم ...

مُساهمة من طرف mohamed في 03.04.07 19:30

:?: :?: :?: :?: :?:
mohamed
mohamed
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 517
العمر : 28
Localisation : Tunis
نقاط : 10
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما الأصح ؟؟ أن نقول حوار الحضارات أم ...

مُساهمة من طرف engineer في 03.05.07 11:25

صدام الحضارات
ça ce qu'on vi , ça ce qu'on voi et ça ce qu'on veu plus
engineer
engineer

عدد الرسائل : 93
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 31/03/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما الأصح ؟؟ أن نقول حوار الحضارات أم ...

مُساهمة من طرف hamas في 07.05.07 16:07

الحضارة لا تقبل أبدا أخرى مختلفة عنها فلقاؤهما لا ينتج عنه إلا الصدام والصراع
شكرا لطرحك هذا الموضوع....
hamas
hamas

عدد الرسائل : 62
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما الأصح ؟؟ أن نقول حوار الحضارات أم ...

مُساهمة من طرف nour في 09.05.07 18:56

de kel civilisation parlez vous ? ça fait longtemps qu'on a perdu notre identité il faut le restaurer et le mettre sur pied avant de défendre la communication entre divers civilisations... n'est ce pas ? mohammed

nour

عدد الرسائل : 30
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 20/04/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما الأصح ؟؟ أن نقول حوار الحضارات أم ...

مُساهمة من طرف souad في 11.05.07 13:22

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اذا استعرضنا تاريخ الحروب المعلنة ضد الاسلام نجد ان الحرب الحالية التي يشنها الغرب ضد الاسلام ليست بالشيء الجديد فالاسلام منذ بزوغ فجره قبيل اربعة عشر قرنا وهو يتعرض الى لسلسلة متصلة من الحروب.
ولكم مايميز الغرب عن غيره من الدول التي اعلنت الحرب على الاسلام هو ان الغرب صمم مشروعا مستمرا للحرب على الاسلام وسمى المشروع باسم الحروب الصليبية وكانت بلا شك الاشرس والافتك في سلسلة الحروب المنظمة التي تعرض لها الاسلام.
بمعنى ان الحروب الصليبية على الاسلام ومسلمية مازالت مستمرة وستستمر طالما بقيت راية هذا الاسلام الحنيف عالية خفاقة.
ولكن اذا حللنا نظرية الحروب الصليبية لكشف نوع هذه الحروب الجديدة وشكلها نجد ان الغرب منذ بداية التسعينات الميلادية بدا يعد العدة لاعلان حرب ضروس على الاسلام.
والغرب كعادته حينما يريد تجديد الحرب على الاسلام يبدا اولا بطرح سلسلة من المصطلحات الجديدة ويضع كل امكانياته من اجل تحويل هذه المصطلحات الى واقع سلوكي في المجتمعات الدولية.
وفعلا بدا الغرب منذ بداية التسعينات طرح مجموعة من المصطلحات الغربية منها مصطلح النظام العالمي الجديد بكل مايعني هذا النظام من تغير في النظم السياسية والاقتصادية والثقافية في كل دول العالم وتوحيدها وتطوير الهويات من واقع لاتمثله الى واقع تعبر عنه.
ثم بعد ذلك طرح الغرب مصطلح حقوق الانسان في قالبه الجديد ووضع تحت هذا المصطلح كل الحقوق التي يقرها الغرب للانسان الغربي واخذ يتهم كل دولة لاتطبق هذه الحقوق الغربية بانها دول لاتراعي ابسط قواعد حقوق الانسان.
واخيرا وليس آخرا طرح الغرب مصطلح العولمة وبشر بنظام واحد تذوب فيه كل دول العالم.
بمعنى ان الغرب طالب دول العالم وبالذات الدول الاسلامية بتطبيق الديمقراطية الغربية رغم انها تتعارض في كثير من جوانبها مع مباديء الشورى الاسلامية وطالبه بتطوير هويته من الهوية الاسلامية الدينية الى الهوية الليبرالية المادية ومن اجل ذلك يطالب الغرب بتغيير النظام التعليمي الاسلامي لانه يرى ان مناهج التعليم الحالية في الجامعات الاسلامية تخرج ارهابيين ولا تخرج متعلمين!!
ثم شكل الغرب مجموعة من المؤسسات ومنها منظمة التجارة العالمية هذفها تحقيق العولمة بالقوة غير المباشرة التي اصبحت في الواقع قوة مباشرة.
وتطرح منظمة التجارة العالمية التي كانت وظيفتها الرئيسية تحقيق الوحدة الاقتصادية على مستوى العالم تطبيق سلسلة من المصطلحات الغربية التي تعتبر حربا حقيقة ضد الخصوصية الاسلامية.
فالمنظمة تلوح للدول التي ترغب في الانضمام اليها بضرورة مراعاة مباديء الحرية الفردية تماما كما يراها المجتمع الغربي وتركز على حرية المرأة في الزواج وفي التمرد على الزوج وتقاليد الاسر المحافظة ولذلك تطالب المنظمة الدول التي ترغب الانضمام بتغيير انظمة الاحوال الشخصية والاحوال الحقوقية.
ولقد جاءت الورقة البحثية الشهيرة التي كتبها صامويل هانتقتون باسم صدام الحضارات دليلا دامغا يشير الى ان الغرب يعد العدة لاعلان الحرب الجديدة على الاسلام ومسلمية.
ولا شك ان الهجوم على واشنطن ونيويورك في سبتمبر قد عجل باستخدام القوة العسكرية تحت شعار محاربة الارهاب العالمي.
والان نحن نلرى في وسائل الاعلام الغلابية وفي الواقع السلوكي للانسان الغربي حربا حقيقية ضد الاسلام ومؤسساته بشكل علني وسافر.
وهذا الواقع الجديد يتطلب منا اعادة قراءة ودراسة الحروب الصليبية لان دراسة هذه النظرية تساعدنا على التعرف على مجمل العلاقات التاريخية بين البلاد الاسلامية والبلاد الاوربية.
واذا كان المطلوب منا دائما الاستعداد لاي حرب ضد الاسلام فان المرحلة التي نعيشها تحتاج الى الحوار.
العالم الاسلامي طرح مشروع حوار الحضارات ولكن المطلوب هو تفعيل مشروع حوار الحضارات لكي يصبح آلية مناسبة لايقاف العوان الغربي الشرس الذي يحمل شعار حرب الحضارات.
وحوار الحضارات الذي نحتاجه في هذه المرحلة من الصراع الاسلامي الغربي يختلف عن الحوار الذي بدأناه قبل احداث سبتمبر.والموضوع لم يعد سهلا بل بلغ من التعقيد بحيث اصبح يحتاج الى اعداد جيد واعادة تنظير لكثير من المصطلحات والمفاهيم الاسلامية الشائعة.
ولا شك اننا نلمس استنارة واسعة في الجيل الجديد من علماء الدين في المملكة والدول الاسلامية وفيهم الامل الكبير لتقديم الصورة المشرفة للاسلام بكل مزاياه ومميزاته التي نفخر بها ونطالب الجميع ان يتمسك بها.

والسلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام

--------------------------------------------------------------------------------
souad
souad

انثى
عدد الرسائل : 83
العمر : 33
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

بطاقة الشخصية
بداية: 10

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى