لماذا نحــن وحدويــون ناصـــريون؟

اذهب الى الأسفل

لماذا نحــن وحدويــون ناصـــريون؟

مُساهمة من طرف ror في 11.12.07 11:45

لماذا نحــن وحدويــون ناصـــريون؟

خالد الكريشي

مع نهاية عقد التسعينيات من القرن الماضي دخل الناصريون بتونس في حوارات داخلية مطولة و معمقة شملت أغلب الإخوة الموجودين بكامل أنحاء القطر من شماله إلى جنوبه و من شرقه لغربه دون إقصاء أو إستثناء لأحد و طالت الإخوة الموجودين بالمهجر و كذلك المنخرطين بالإتحاد الديمقراطي الوحدوي،و كان حوارا ديمقراطيا شفافا مفتوحا هدفه الأول و النهائي الخروج من المأزق التنظيمي الذّي تخبط فيه الناصريون الشرفاء الحاملين للهم القومي و الباحثين عن حل لحالة التشرذم و الفرقة و التهميش التي عانوا منها طويلا بعد أن نجحت السلطة في تعطيل المشروع الناصري و ذلك باعتماد سياسة الاحتواء عبر تأسيس الاتحاد الديمقراطي الوحدوي و عينت عبد الرحمان التليلي-القابع حاليا بالسجن بتهمة الفساد فرّج الله كربه وفك أسره وأعاده إلى أهله وذويه سالما معافيا -عضو اللجنة المركزية للحزب الحاكم آنذاك أمينا عاما عليه وأوكلت له مهمة إحتواء القوميين عموما و الناصريين خصوصا*"1".
لقد كان الحوار الناصري /الناصري بالقطر على وقع فشل الحزب الذي أنشأته السلطة لاحتواء القوميين بداخله إلى درجة أنّه أصبح عبئا ثقيلا على السلطة نفسها :فشل لأن أغلب الناصريين الشرفاء الفاعلين في القطاعات الجماهيرية داخل القطر(إتحاد الطلبة,هيئة المحامين،إتحاد الشغل,رابطة حقوق الإنسان,جمعية المحامين الشبان...)بقوا خارجه و خاضوا أينما وجدوا عديد المعارك القطاعية في مواجهة سياسة التسلط و الاستبداد و التغريب و التجزئة ،خاضوا تلك المعارك بخطاب قومي ناصري واضح لا لبس فيه بكل شرف و أمانة وفق ما يمليه ضميرهم و ولائهم لأمتهم العربية مقابل غياب واضح لعناصر الاتحاد الديمقراطي الوحدوي الذّين إنشغلوا بمعاركهم الداخلية ،وهي معارك الكل ضد الكل من أجل تحصيل مقعد بالبرلمان هنا أو مقعد بمجلس المستشارين هناك وإن أمكن منصب سفير بإحدى الدول العربية بالتحديد"تدعيما لأواصر الأخوة و الصداقة مع الدول العربية"والإستعداد لأم المعارك :معركة الحكومة الإئتلافية الموعود بها،فلقد تحول بإمتياز إلى حلبة للتقاتل و التطاحن الداخلي من أجل المنافع الشخصية و المصالح الذاتية،و فشل أيضا لأن الخطاب السياسي للحزب المذكور يثير الغثيان ليس لدى السلطة نفسها بل لدى محبريه بالذات،خطاب أقل ما يقال فيه أنه ذو مضامين و مواقف تجمعية أكثر من خطاب التجمع الدستوري الديمقراطي،خطاب يتبجح و يطبل لإنجازات "رائدة "غير موجودة أصلا في الواقع و يدافع ليلا نهارا عن أخطاء النظام الكثيرة والمتعددة دفاعا شرسا مسبحا بحمده حتى يخال المرء و كأنه يدافع عن نظام خالد الذكر جمال عبد الناصر مما دفع أحد الإخوة من أعضاء المجلس الوطني للحزب إلى رفع صوته عاليا مقترحا حل الحزب و إلحاقه بالتجمع الدستوري الديمقراطي كشعبة تجمعية، ورغم ذلك شمل الحوار الناصري الداخلي الإخوة الموجودين بالحزب المذكور ضمانا لنجاح الحوار و تكريسا للشفافية والديمقراطية إيمانا بأن هؤلاء الإخوة و لئن عرفوا الحق فإنهم أخطئوا الطريق إليه و حتى لا يحتج الآن محتج على عدم علمه و مشاركته في الحوار.
لكن الحوار المذكور وصل إلى طريق مسدود و أضحى حوارا للطرشان بسبب إصرارالأقلية الموجودة بالحزب على ضرورة إلتحاق الأغلبية الموجودة خارجه بهم وفقا لشروطهم و تكريسا لسياسة الأمر الواقع و لمبدأ دكتاتورية الأقلية و أمام عجزهم في مسعاهم هذا حاولوا إستعمال أسلوب المغالطة و المناورة و إستعمال أسلوب الدخول من الشباك بعدما فشلوا في الدخول من الباب و ذلك بعرضهم على بعض الأخوة الترشح على رأس قائمات الحزب للإنتخابات التشريعية في أكتوبر 2004 للوصول للبرلمان رافعين شعار المشاركة الفعالة في تحصيل مناب الناصريين من "كعكة المناصب"التي وفرتها السلطة لأحزاب المخزن و مسيلة للعاب الكثيرين لكنهم فشلوا في ذلك فشلا ذريعا لأن الناصري حقيقة هو أول من يضحي و آخر من يستفيد و أن مبادئ المشروع الناصري قبل عضوية مجلسي النواب و المستشارين و السفارات و حتى الخبز دائما و أبدا.
و كان على الإخوة أمام هذا الوضع التنظيمي المتردي-و بعد أن وقفوا على طبيعة الإتحاد الديمقراطي الوحدوي"كمسجد ضرار"لا يصلى فيه ولا تمارس فيه السياسة بل تمارس فيه التجارة وسمسرة المناصب ولا يمكنه بالتالي التعبيرعن المشروع القومي الناصري ،و حتى لا يتحول الحوار الداخلي حوارا من أجل الحوار و فضاءا لممارسة الجدل الفكري العقيم البحث بجدية عن بديل سياسي يعبر عنهم حقيقة و يحتضن المشروع القومي الناصري العظيم،فكان ظهور الوحدويين الناصريين بتونس ثمرة ناضجة تلك الحوارات و زبدة ما وصلت إليه النقاشات الواسعة و المطولة و هم المؤمنون حقيقة بالمشروع القومي الناصري و ذلك على أرضية تأسيس حركة سياسية ناصرية عقائدية،معلنة،مناضلة مستقلة ديمقراطية واحدة و موحدة بتونس,و كان بيان 03 مارس 2005 تنديدا بالدعوة التي وجهتها الحكومة التونسية لمجرم الحرب الإرهابي شارون لحضور قمة المعلومات بمثابة الإعلان عن ميلاد"الوحدويون الناصريون بتونس"فماذا يعني أن تكون وحدويا ناصريا بتونس؟.
يؤمن الوحدوي الناصري بتونس إيمانا عميقا لا يرتقي إليه أي شك بأن حل المعضلة التنظيمية للناصريين بتونس و بالوطن العربي لا و لن يكون إلا عبر بناء مشروع سياسي ناصري عقائدي معلن مستقل ديمقراطي واحد و موحد،والعمل بلا هوادة على تحويل التيار الناصري من تيار شعبي جارف يطغى عليه الجانب العاطفي و النفسي إلى حركة سياسية منظمة مؤسساتية،ألم يقل الدكتور عصمت سيف الدولة رحمة الله عليه:"...إن الناصريين كانوا و ما يزالون على ما أعتقد أكثر انتشارا على المستوى الشعبي من أية قوة أخرى... و كان عليهم أن يتحولوا من تيار شعبي غير منظم إلى قوى جماهيرية منظمة:إلى حزب"*(2 )،إنّه السير إلى الأمام نحو مأسسة التيار الناصري قطعا مع أساليب العمل الناصري الفكري ،المشتت ،الفوضوي، السري، التابع و المستبد،إنه عهد التحول من حالة الركود و غياب الفعل و إتسام التواجد الناصري برد الفعل أكثر من الفعل ذاته في الواقع، و التحول من اللاشيء الوهمي إلى الفعل السياسي المؤسساتي الحقيقي و الجدي بعد أن أثبتت اللاشيئية الوهمية قصورها في الواقع و عدم جدواها.
و نحن وحدويون ناصريون بتونس لأن الوحدة العربية طبقا للمرجعية الناصرية هي الحل الواحد والوحيد لجميع المشاكل التي يتخبط فيها قطرنا العزيز تونس و أمتنا العربية العظيمة و ذلك في مواجهة التجزئة السياسية التي تحاول أن تزرع سمومها في محيط شعبنا العربي نفسه و لا شك أن مستقبل تونس الحبيبة مرتبط إرتباطا عضويا بمستقبل أمتها العربية ،فهي وشائج تصنعها ضرورات التاريخ و الجغرافيا و هي حقائق تفرضها مقتضيات أمن وأمان لأنه لا أمن لتونس خارج منظومة الأمن القومي العربي و أنه لا مصلحة لها خارج مصلحة الأمة العربية و من أهم الدروس التي يمكن استخلاصها الآن من تجارب تاريخنا الحديث كله فهو عجز الدولة القطرية العربية –مهم كان حجم سكانها أو إمكانياتها الإقتصادية و علاقتها الدولية و مهما كان النظام الذي يحكمها أو الشعارات التي ترفعها –عن حل أي من المشكلات و القضايا المطروحة على أمتنا العربية و إستعادة الشعب العربي لفلسطين و غيرها من الأراضي العربية المحتلة،و إننا وحدويين ناصريين بتونس لأننا على يقين لا يتزعزع بأن الوحدة العربية نداء تاريخي و دعوة مستقبل و ضرورة مصير و أنها لا يمكن أن تتحقق إلا في حماية أمة عربية قادرة على دفع و ردع أي تهديد مهما كان مصدره و مهما كانت الدعاوي التي تسنده،و العديد من المتغيرات في العالم و في الوطن العربي جاءت لتؤكد صحة الثوابت الناصرية في هذا المجال،أليست الإنتفاضات القومية في الكتلة الإشتراكية سابقا دليل على ما ذهبت إليه الناصرية حين أكدت أهمية العامل القومي في حركة التاريخ و على القومية بإعتبارها الإطار الصحيح لعمليات التطور الإجتماعي؟!أليست الإنتفاضات القومية العالمية دليلا على سلامة توجهنا القومي الناصري؟!و فضلا على ذلك أليس التوجه العالمي المعاصر نحو إقامة كيانات إقتصادية كبيرة في شكل تجمعات دولية كما هو الشأن بالنسبة لأوروبا الغربية التي تتجه إلى التوحيد بخطى متسارعة دليلا على صحة دعوتنا الوحدوية الناصرية وبناء كيان عربي كبير واحد موحد قادر على تخطي المصاعب و حل جميع المشاكل؟!أليس فشل الدولة القطرية العربية-حتى الرافعة لشعارات قومية-على تحقيق أي شيء و عجزها الواضح على حل أي من المشاكل مهما كان بسيطا بل لم تستطع حتى المحافظة عن سيادتها الوطنية دليلا إضافيا على صدق دعوة الوحدة العربية طبق المرجعية الناصرية وضرورة بناء الدولة العربية الواحدة ذات الأفق الإشتراكي الديموقراطي؟! لأن الديموقراطية الحقيقية تكفل التعددية الفكرية والتنظيمية وتداول السلطة وسيادة القانون وإحترام حقوق الإنسان وحرياته ،فحرية الإنسان أولا وأخيرا لأننا نؤمن كوحدويين ناصريين"بأن وعد الجماهير العربية المقهورة بالحرية في دولة الوحدة يفقد مبررات الثقة به مادام الواعدون به لا يحددون لهم موقفا ضد الإستبداد ويبيعون الحرية بوعود الوحدة ...وأن الصامتين اليوم عن الإستبداد الإقليمي هم المستبدون غدا في دولة الوحدة"(3) وإن تعاملنا مع مسألة الديموقراطية وحقوق الإنسان وحرياته داخل القطر في الوطن العربي مسألة مبدئية عقائدية نابع من قناعتنا و ليس تعاملا مرحليا أو تكتيكيا فالديمقراطية أول علامات النجاح على إمكانية استعادة الشعب العربي حيويته لأنها ستجعل القرار بيد الشعب و ليس بيد أنظمة إقليمية مستبدة أو "ملوك طوائف جدد"باعوا السيادة الوطنية و الإستقلال و رهنوا أنفسهم للإمبريالية و الصهيونية من أجل البقاء في الكراسي أطول فترة ممكنة وأفسدوا و سرقوا مقدرات الأمة و ثرواتها و دفعوا العقول العربية إلى نزيف منظم و خمول مزمن.
هذه إذن دعوتنا الصادقة النبيلة نسوقها إلى كل الناصريين الموجودين بالقطر:في المحاماة في الجامعة ,في إتحاد الشغل...بدون إستثناء أو إقصاء أو إنتقاص أن تعالو إلى كلمة سواء من أجل المشروع الناصري العظيم و أن تغلبوا مصلحة الأمة عن المصالح الذاتية و الشخصوية الضيقة،وأتقوا الله فيما تقولون في الساحات العامة و الخاصة و فيما قد تفعلون ,فنحن لسنا آخرا بالنسبة لكم ،نحن أنتم و أنتم نحن !جسد واحد كالبنيان المرصوص و لنجعل الوحدويين الناصريين فوق الأشخاص و القطاعات و الجهات ،شعارنا في ذلك :التبشير لا التنفير,التجميع لا التفريق,الحوار لا الإملاء الحوار الأخلاقي الرفيع بدلا من السب والشتم والقدح والتحامل والتحايل و نبحث في ذلك عن أعذار لمن يخالفنا الرأي, فهذا كتابنا المؤسس على مرجعية عقائدية صلبة متمسك بالثوابت الناصرية من أجل بناء الحركة العربية الواحدة طريقنا الوحيد لبناء دولة الوحدة الديمقراطية الإشتراكية نتلوه عليكم فأرونا كتابكم إن كنتم صادقين و لا نبتغي من وراء ذلك جزاءا و لا شكورا .قال تعالى عز و جل:"و لا تكونوا كالذّين تفرقوا و إختلفوا من بعدما جاءهم البينات و أولائك لهم عذاب عظيم"*(4 )صدق الله العظيم و الله ولي التوفيق.



*- (1)حول دور السلطة السياسية بتونس في تأسيس الاتحاد الديمقراطي الوحدوي يراجع:وفاء الخليفي الفيتوحي,التجمع الإشتراكي التقدمي و الإتحاد الديمقراطي الوحدوي دراسة تحليلية مقارنة( رسالة لنيل شهادة الدراسات المعمقة في العلوم السياسية) كلية الحقوق و العلوم السياسية بتونس,1994-1995 .
*-(2) د.عصمت سيف الدولة عن الناصريين و إليهم دار صامد للنشر,تونس 1989 ص10.
*-(3) د.عصمت سيف الدولة نظرية الثورة العربية الجزء الرابع "الغايات"الطبعة الأولى دار المسيرة لبنان 1971 ص171 .
*- (4) سورة آل عمران الآية 105 .

ror

عدد الرسائل : 681
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 28/03/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لماذا نحــن وحدويــون ناصـــريون؟

مُساهمة من طرف عمر في 11.12.07 13:55

بالله أي ناصريين ومن أين أتوا وهل مازالوا موجودين
كلام فارغ
قد ولى زمن التعصب للأشخاص مهما كانوا
الرجل الوحيد الذي لا بد أن ننتسب إليه هو سيد الخلق المعصوم محمد صلى الله عليه وسلم
عبد الناصر وما إقترفه من فظاعات يجعنا نتبرأ منه ومن جرائمه
avatar
عمر

ذكر
عدد الرسائل : 1009
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 06/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abouala.maktoobblog.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لماذا نحــن وحدويــون ناصـــريون؟

مُساهمة من طرف ror في 11.12.07 14:23

صدقت أخي عمر

ror

عدد الرسائل : 681
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 28/03/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى